Menu
السيارات الخضراء تغزو معرض بكين الدولي

السيارات الخضراء تغزو معرض بكين الدولي


 

 
 
 
 

في إطار سعي شركات السيارات العالمية للاستحواذ على حصة من كعكة السوق الصينية، باعتبارها أكبر سوق في العالم، شاركت في معرض بكين أكثر من 2000 شركة لإنتاج السيارات من مختلف دول العالم، وعرضت 1134 سيارة جديدة، ومن بينها 118 طرازاً من السيارات التي تطرح لأول مرة في السوق العالمية.

وقد خطفت سيارات الطاقة الجديدة الأضواء في معرض بكين للسيارات، حيث حاولت العديد من المدن في أكبر سوق للسيارات في العالم، محاربة التلوث الهوائي والازدحام المروري. وكان هناك 79 مركبة تستخدم الطاقة الجديدة في معرض بكين الدولي للسيارات لعام 2014.

وقد أنتجت مركبات الطاقة الجديدة شركات محلية وأجنبية، ومنها سيارة مهجنة (متعددة الاستخدامات) من شركة "بي واي دي" الصينية، وسيارة مهجنة من شركة "فولفو" السويدية وكذك مركبات تعمل بالبطاريات ومهجنة من مجموعة "فاو" الصينية .

وعرض المصنعون في هذا المعرض أكثر من 1130 مركبة ظهرت 118 منها لأول مرة. ومع استمرار طقس الضباب الدخاني الذي يعم بعض المدن الصينية، وارتفاع تكلفة الوقود، طرحت شركة "بي واي دي" المزيد من المركبات عالية الكفاءة التي تستخدم الطاقة الجديدة والصديقة للبيئة خلال الأعوام المقبلة، بحسب ما ذكر رئيس الشركة ومؤسسها وانج تشوان فو.

ويقول شو جيان يي، رئيس مجموعة "فاو"، إن شركته تستهدف تصنيع مركبات الطاقة الجديدة الذكية الآمنة والصديقة للبيئة والحصول على أكثر من 15 بالمئة من سوق سيارات الطاقة الجديدة بحلول العام 2020. وتعد الصين أكبر سوق، ومنتج، للسيارات في العالم لخمس سنوات متعاقبة، مع تجاوز عمليات الإنتاج والبيع الـ 20 مليون وحدة للمرة الأولى في 2013. وقد تطور معرض بكين الدولي للسيارات، الّذي يعقد كل عامين، ليصبح أحد أهم المعارض في مجال هذه الصناعة، حيث أنه يجذب كبار اللاعبين فيها.

من جهتها، أعلنت شركة "بنتلي" البريطانية عن إطلاقها لأول موديل هجين، في معرض "بكين" بتكنولوجيا هجينة تستخدم مؤقتا في موديل "مولسان"، أما المحرك الهجين فسيتم نصبه في كروس "بنتلي" عام 2017 فقط.

ووضعت "بنتلي" تصورها لمستقبل يتمحور حول مزيد من القوة والفعالية، وذلك عبر طرازها النموذجي الهجين "بنتلي هابريد كونسبت"، الذي يشكل باقة تقنية تسلط الضوءعلى أول مركبة هجينة مع مقبس كهربائي من شركة "بنتلي"، ومن المزمع أن تصبح في العام 2017 طرازاً خاصاً ضمن عائلة المركبة الرياضية متعددة الاستخدامات "SUV" الجديدة كليا لدى الشركة.

وعرض طراز "بنتلي" النموذج الهجين في معرض بكين، ليكون أول علامة تجارية فاخرة تقدم طرازا هجينا مع مقبس كهربائي.

وعلق الدكتور وولفجانج شرايبر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "بنتلي موتورز"، بالقول "لا يوجد أي شك بأن التقنية الهجينة مع مقبس كهربائي تتماشى تماما مع قيم "بنتلي"، في ما يتعلّق بالفخامة الفائقة والأداء السهل دون أية صعوبات".

وأضاف “إن جميع محركاتنا الشهيرة مع الطاقة الكهربائية تُعزز المفاهيم المختلفة لهذه المحركات، وسوف نبدأ بطرح هذا النظام الجديد لتوليد الحركة تدريجيا ضمن كامل مجموعة طرازاتنا. وبنهاية العقد الجاري، ستكون 90 بالمئة من منتجاتنا متوفرة أيضاً بالتقنية الهجينة مع مقبس كهربائي. الهجين للسيارة يضمن زيادة القدرة بنسبة 25 بالمئة ويقلّص العوادم الضارة بنسبة 70 بالمئة”.

 

الطرازن الهجينان من "كورولا" و"ليفين"، سيزودان في 2015 ببطاريات ومكونات أخرى مصنعة في الصين.

وتعتزم شركة “تويوتا موتور” إنتاج وبيع موديل هجين من سيارتيها "كورولا" و"ليفين" في الصين العام القادم. وسط جهود تبذلها شركات أجنبية ومحلية لبدء بيع السيارات الهجينة في الصين، التي تبدي ترحيبا بهذا النوع من السيارات ضمن مساعيها لخفض التلوث والحدّ من الاعتماد على الوقود الأحفوري.

وقال ياسوموري إيهارا، نائب الرئيس التنفيذي لـ"تويوتا"، إن الطرازين الهجينين من "كورولا" و"ليفين"، سيزودان في 2015 ببطاريات ومكونات أخرى مصنعة في الصين.

وأضاف إيهارا، أن أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم تطمح إلى مضاعفة مبيعاتها في الصين إلى حوالي مليوني سيارة سنويا، لكنه لم يذكر موعدا لتحقيق هذا الهدف.

وقال إنّ "تويوتا" المتأخرة عن منافسين مثل "فولكس واجن" و"جنرال موتورز" و"هيونداي" و"نيسان موتور" في الصين، تريد أن تصبح ثالث أكبر شركة سيارات هناك من حيث المبيعات.

 
 
 

 

رينج روفر هجين

كشفت شركة رينغ روفر النقاب عن سيارتها الهجينة الجديدة المزودة بقاعدة عجلات طويلة ضمن فعاليات معرض بكين للسيارات المقام في الوقت الحالي.

ومعروف أن الصين سوق مهمة للغاية بالنسبة الى سيارات اللاند روفر، بالتزامن مع حدوث زيادة في المبيعات نسبتها 39 في المئة في الفترة بين يناير 2013 ويناير 2014، والشركة تبلي بلاءً حسناً للغاية على صعيد ما تقدمه من سيارات غاية في الروعة.

 

وأشارت تقارير صحافية إلى أن سيارة رينج روفر المزودة بقاعدة عجلات طويلة وسيارة رينج روفر الرياضية ستكونان أول سيارتين هجينتين ديزل يتم بيعهما في الصين.

 

ومن الناحية الميكانيكية، يمكن القول إن سيارة رينج روفر المزودة بقاعدة عجلات طويلة تتطابق مع سيارة رينغ روفر الهجينة القياسية وهي مزودة بالمحرك التربو ديزل SDV6 نفسه الذي تقدر سعته بـ 3 ليترات إلى جانب المحرك الكهربائي الذي تصدر عنه قوة قدرها 47 حصانا وعزم قدره 125 رطلا/ قدم. وينتج عن النظام الهجين بشكل اجمالي قوة قدرها 335 حصانا وعزم قدره 516 رطلا/ قدم، بالاضافة إلى وجود ناقل حركة أوتوماتيكي مزود بثماني سرعات من انتاج شركة ZF. وينتظر أن تبدأ شركة لاند روفر في عمليات تسليم السيارة الجديدة بصورة فعلية بحلول نهاية العام الجاري.

 

هجين نموذجية من أودي

قدمت أودي سيارة "تي تي أوف رود" التجريبية (Audi TT off-road concept) وهي سيارة هجينة لا تساوم على فعالية الوقود لصالح الأداء. تستهلك 1.9 ليتر وحسب من الوقود كل 100 كيلومتر، يمكن لهذه السيارة أن تسير لمسافة 50 كيلومترا على الطاقة الكهربائية الخالصة ومن دون انبعاثات موضعية. وتحت الغطاء، تقدم السيارة طاقة 408 حصاناً وعزم دوران يبلغ 479 رطلا- قدم بفضل محركها التوربو تشارجر 4 أسطوانات بسعة 2 ليتر والذي يمكنه الانطلاق من 0-100 كم\سا في غضون 5.2 ثانية، ليصل إلى سرعة قصوى مقدارها 250 كم\سا. والنموذج الذي عرض في معرض بكين الدولي للسيارات لا يشحن بالطريقة المعتادة بل بدلاً عن ذلك يتم هذا باستخدام تقنية الشحن اللاسلكية من أودي، والتي تشحن بطارية السيارة مباشرة عند ركنها على لوحٍ حاثّ.

سيارة الـ تي تي أوف رود التجريبية متنوعة جوهرياً كتنوع رغبات السائقين: فضمن وضع "قيادة EV"، تضع السيارة الأولية لوضع القيادة الكهربائية من خلال جعل محرك الحرق الأمامي ساكناً وتشغيل الموتور الكهربائي بشكل منفرد. أما في وضع "هايبرد" فإن محرك الحرق سيعيد شحن الموتور الكهربائي ويوسع النطاق الكهربائي. وأخيراً، وضمن وضع "سبورت"، فإن كلّ شيء تمتلكه سيارة أودي تي تي سيكون مشتركاً في العمل.

وفي حين علّق البعض على نقاط التشابه بين الأوف رود التجريبية وسيارة أودي شوتينج بريك كوب، إلا أن الأوف رود  مصممة بشكل جلي لتتعامل مع تضاريس الصحراء مع إجازة رفيعة المستوى. ولكن، ومما لا شك فيه هو أن النموذجين يظهران بوضوح أن أودي باتت تخوض عباب التنوع وفعالية الطاقة، وهذا هو بالتأكيد الوقت الأنسب لهذا.



NX .. هجين لكزس

كشفت لكزس النقاب خلال معرض بكين الدولي للسيارات عن سيارتها الكروس اوفر المدمجة الفاخرة 300h NX المزودة بمحرك هجين ذي كفاءة عالية. وتم تطوير السيارة لتتناسب مع أسلوب الحياة العصرية من خلال تصميمها الجريء والمفعم بالحيوية الذي يعد سمة مرتبطة بعلامة لكزس.
 يجمع الطراز الهجين بمحرك سعة 2.5 لتر للكزس NX ما بين الكفاءة الحرارية العالية للمحرك الذي يعمل حسب دورة اتكينسون "Atkinson- cycle"  ومحرك مدمج ذات عزم دوران مرتفع، الامر الذي يرفع من كفاءة استهلاك الوقود ويقلل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.
كما يمتاز الطراز الهجين بنظام توزيع الوزن للتحكم بامتصاص الصدمات "sprung-weight damping control"، والذي يعمل على تعزيز راحة القيادة والتحكم الأمثل بالسيارة ، فضلاً عن الحد من اهتزاز المركبة عن طريق التحكم الدقيق بالقوة الدافعة لعزم دوران المحرك.
تتضمن سيارة لكزس NX عدداً من تقنيات لكزس التصنيعية الخاصة على غرار تقنية وصل أجزاء جسم السيارة ولِحام البراغي باستخدام الليزر2، وذلك بهدف تحسين صلابة نظام التعليق علاوة على زيادة متانة الهيكل وتعزيز أداء القيادة.
كما يسهم ممتص الصدمات الذي تم تطويره حديثاً والذي يساعد على التحكم بالتأرجحات والإهتزازات في تحقيق أقصى درجات الثبات والراحة على الطرقات. وإضافة إلى ذلك، فقد تم تزويد المركبة بنظام التعليق المتغير المتكيف (AVS)، والذي يمتاز بقدرته على التحكم المتغير تبعاً لحالة الطريق.
وتمتاز طرازات الدفع الرباعي العاملة بمحركات ذات شاحن توربيني بنظام تحكم ديناميكي يقوم بتوزيع عزم دوران المحرك على جميع العجلات، ويعمل بشكل آلي على الانتقال من نظام الدفع الامامي إلى نظام الدفع على جميع العجلات وفقاً لطبيعة مسار السيارة وضبط توزيع عزم الدوران على العجلات الخلفية وفقاً لما يقتضه الأمر. ومن شأن ذلك رفع مستوى الأداء عند المنعطفات على مختلف الأسطح. كما تستفيد السيارات الهجينة العاملة بنظام الدفع على جميع العجلات من نظام الدفع الرباعي الكهربائي "E-Four"  الذي يحسن من قدرة السيارة على المناورة عند المنعطفات، لا سيما على الأسطح الزلقة.
وتضم فئة "F Sport" الرياضية العديد من المزايا الحصرية على غرار نظام التعليق الخاص والتصميم الداخلي والخارجي للمركبة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الفئة الرياضية تحقق تحكماً أفضل بفضل المخمدات التي تعمل على تعزيز ثبات ومتانة المركبة نتيجة لامتصاصها للاهتزازات.

وتعمل شاشة الرؤية البانورامية، والتي تم تزويد سيارات لكزس بها للمرة الأولى على مساعدة السائق على تجنب السيارات الأخرى والمشاة الذين يقتربون من جوانب السيارة . ويعمل هذا النظام على دمج تسجيلات الفيديو المأخوذة من الكاميرات الأربع المثبتة على جوانب المنطقة الأمامية والمنطقة الخلفية، مما يتيح رؤية شاملة لكل ما يحدث في محيط السيارة، بما في ذلك في النقطة العمياء. ويتم ضبط الشاشة بشكل تلقائي وفقاً لوضع ناقل الحركة، مع قدرة النظام على عرض صورة علوية موسعة للمركبة.
كما يعمل نظام تثبيت السرعة التكيفي المزود بخاصية التتبع على جميع السرعات، في الحفاظ على مسافة آمنة بين السيارات ويساعد السائق على رصد السيارات في الأمام وضمان الحفاظ على مسافة آمنة وخفض السرعة وصولاً إلى التوقف التام إذا لزم الأمر.


Share


Comments (0)
  • Not Results Found !
Add your comment